مقالات سياسية

العرف الإعتقادي المُسَيَّس

ياسر الحراق الحسني/ العرف لغةً هو نتاج عادات و تقاليد المجتمعات، يألفه أفرادها دون إخضاعه بالضرورة للبحث أو التنقيب. أما إصطلاحاً فإضافة إلى التعريف الكلاسيكي للعرف كمألوف اجتماعي، يضيف الأصوليون التقسيم الثنائي للعرف بحيث يكون العرف عرفاً قولياً وعرفاً عملياً يتم العمل به إلا عند مصادمته للشارع المقدس من حيث باب التحريم والتشريع ١.
وهنا وفي سياق عنوان الموضوع أضيف تقسيماً ثالثاً لما ذهب إليه الأصوليون ألا وهو العرف الاعتقادي. وهذا الأخير عرف يتربي الناس من خلاله على نمط تفكيري يلغى فيه العقل والمنطق بفحش لافت لخدمة جوانب تنظيرية سلطوية غالباً؛ و لهذا سميته اعتقادي مُسَيَّس.

وفي تقسيمي المضاف هذا إستعملت العقل كآلية يهملها العرفيون عموماً للإشارة إلى إهمالهم لأبسط قواعد التفكير السليم كالتمييز بين الخير والشر مثلاً. وإستعملت المنطق كآلية يهملها العرفيون عموماً للإشارة إلى إهمالهم للحجية في تداول المعارف. فمع تعدد الأمثلة لهذا في المجتمع المسلم، ارتأيت البدء بأكثر الأمثلة أهمية، و هي كيفية تناول المسلمين عامة والعلماء خاصة لقضية ظروف رحيل الرسول ص.

الاعتقاد بعكس ما جاء به التاريخ المدون

تكاد لا تجد أمةً تفكر بعكس ما تقول إلا الأمة الإسلامية. وهذا يرجع إلى التدجين الذي طالها من خلال المباني العرفية الممنهجة من طرف السلطات الحاكمة عبر التاريخ. فإن قيل أن الناس على دين ملوكهم أرجعنا السبب إلى جهاز الدولة الذي يتحكم في الإعلام والإقتصاد والأمن. أما أن يكون الناس على فكر ملوكهم فلا نجد سبباً غير العرف الإعتقادي المزروع الذي من خلاله يتم تمرير مضامين تصورية نظرية وكأنها مضامين تصورية بديهية.

فمثلاً إذا أخذنا ظروف رحيل النبي محمد ص كحدث تاريخي، فأننا نندهش لقوة تأثير العرف الاعتقادي على المسلمين الذي جعل غالبيتهم بعلمائهم وعامتهم تحت تأثيره.

وللتوثيق فقط قمت على سبيل المثال بالإستماع لأشرطة علماء مختلفين من العالم الإسلامي وإذا بي أجدهم يتحدثون عن ظروف وفاة النبي من خلال العرف الاعتقادي دون أثر لأي تعامل علمي مع حدث تاريخي مهم كهذا. فتجد للمثال لا الحصر عبد الحميد كشك ٢ وعائض القرني ٣ و صلاح الدين عبد الموجود ٤ ممن خصصوا محاضرات لهذا الحدث التاريخي يتكلمون كلاماً سطحياً فيه من الإنتقائية ما يكفي للحكم بخضوعهم للعرف الاعتقادي. كل محاضراتهم مفادها أن النبي مرض ومات. وهذا تجني صارخ على فكر الإنسان المسلم وتسميم لقدراته العقلية من خلال تعميق العرف الاعتقادي وتعطيل الخوض في التاريخ حتى إن كان رسمياً.

وهنا يمكن التساؤل عن سبب تجاهل الحقائق التاريخية المتعلقة بهذا الموضوع. فهذا إبن مسعود يروي له إبن الأثير في السيرة النبوية أنه كان يقول:”لئن أحلف تسعا أن رسول الله قتل قتلا أحب إلي من أن أحلف واحدة أنه لم يقتل،وذلك لأن الله اتخذه نبيا واتخذه شهيدا” ٥. وقال الشعبي: “والله لقد سم رسول الله ” ٦. وغير ذلك من أخبار استشهاده كثير مثل أخبار الشاة المسمومة التي قدمها اليهود له وتوفي ص بأثره ٧.و قضية وضع عائشة لمادة -اللَّدُد – في فم النبي عندما أغمي عليه بعد أن نهاها عن ذلك، وما قيل عنها من أنها دواء عند السنة ٨ أو أنها سم عند الشيعة ٩ وغيره.

وأخبار تسميم الرسول ص بلغت حد الإستفاضة. فمن أين جاء يا ترى إهمال المسلمين لهذا الأمر و عدم الإلتفات إليه؟ أنا لا أرى سوى دور العرف الإعتقادي الذي دربهم على عدم التحقق من الأشياء و التسليم للمتداول وإهمال حتى التاريخ المدون نفسه. إنها مسألة إدمان عادة الركون إلى المتعارف عليه وراثياً و آفة الخوف مما دونه.

وقد يقول المعترض أن هذا علم لا ينفع. أقول، وأي علم أنفع من الإعتبار ! فقد جرب المسلمون لقرون إستهلاك خرافة “هذا علم لا ينفع ” فكانت النتيجة هي إستيراد الأمة الإسلامية للنتاج الحضاري للآخر الذي عنده الشجاعة الكافية لتعلم الأشياء ثم الحكم بنفعيتها أو بعكس ذلك..

عدم الإلتفات إلى النص القرآني المشير إلى إحتمالي الموت والقتل

إن الحديث في هذا البحث لا يشمل المقصرين فقط، بل يطال القاصرين أيضاً -والقاصرون هنا إشارة إلى القاصرين من ناحية التأهيل العلمي – ذالك لأن الموضوع ليس موضوع تكليف شرعي في مسألة إيمانية، وإنما هو موضوع النمط التفكيري المؤدي إلى الإعتقاد بالأشياء. و لا يخفى على أحد أن المسلمين تتردد على مسامعهم الآية:”وَمَا مُحَمَّدٌ إِلا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ” ١٠. والطبيعي في هذا هو عدم تأمل عامة المسلمين – وإن سطحياً- إلى الآية من حيث الشكل والظاهر قراء كانوا أو مستمعين. فأنا أتعجب من كون القرآن يقر إحتمالين إحداهما القتل، ولكن الإعتقاد المسيّس لا يضع لصاحبه مجالاً لإستخدام العقل، والنتيجة هي الإطمئنان لعرف إعتقادي مخالف للقرآن.

في مقابل هذا تجدهم عندما يكون الحديث عن أبي بكر مثلاً يستعملون الآية التي تحدثت عنه وهو في الغار حزين خائف ويستغرقون في تحميلها ما لا يحتمله لا ظاهرها ولا باطنها. فما هو المهيج للنشاط الفكري في تعالم المسلمين مع الآيتين ؟ واحدة يهمل فيها صريح المؤدى والأخرى يستغرق في تركيبها على ما لا تحتمل.

الجواب هو أن العرف الاعتقادي المسيّس له مبانٍ نفسية مرتبطة بقضايا سياسية تلبس لباس الدين. هذه المباني تؤثر على النشاط الفكري من خلال تعطيله أو تنشيطه في إطار الإلتزام المبدئي بتلك القضايا.

بعد الذي تناولناه من أمثلة، يتضح لنا مدى خطر العرف الإعتقادي المُسَيَّس. هذا العرف المتحكم في جعل المسلمين يفكرون أو لا يفكرون، ساعد في وضع عدة حقائق تاريخية جانباً وإهمال الموروث التاريخي الذي في معرفته وفهمه أسباب النهوض الحضاري. كما يعد إهماله فتحاً لباب الجهل بالذات.

إن أمةً تجهل ماضيها لا يمكن أن تفهم حاضرها، فكيف ياترى يمكن لهذه الأمة أن تشخص مواطن العلل في جسدها المجهول الذي لا زالت ستارات بني أمية و بني العباس تغطيه من الرأس وحتى القدم.

* باحث مغربي في العلوم الدينية والسياسية

yasserhshassani@gmail.com

……………………………….

١ – د. وهبة الزحيلي، أصول الفقه الإسلامي، ج ٢ ص ٨٣٥

٢ -عبد الحميد كشك وفاة رسول الله ص شريط صوتي، رسول الله نت مراجعة ٠٢-٢-٢٠١٠ -٢

٣ – عائض القرني، شبكة شواطئ الإمارات، مراجعة ٠٢-٢-٢٠١٠

٤ – صلاح الدين عبد الموجود، أرشيف الشبكة العنكبوتية مراجعة ٠٢-٢-٢٠١٠

٥ – السيرة النبوية لابن كثير الدمشقي ج ٤ ص ٤٤٩

٦ – مستدرك الحاكم ج ٣ ص ٦٠

٧ – اليهود في السنة المطهرة، د. عبد الله بن ناصر الشقاري، وزاد المعاد ٣/٢٧٩ مستشداً بما جاء في مسند أحمد.

٨ – صحيح البخاري ٦ رقم الحديث ٣٥٣٧ – صحيح مسلم ٤ رقم الحديث ١٧٣٣

9 -تفسير العياشي – محمد بن مسعود العياشي ج ١ ص ٢٠٠ (عن عبد الصمد بن بشير عن أبى عبد الله عليه السلام قال: تدرون مات النبي صلى الله عليه واله أو قتل إن الله يقول: ” أفإن مات أو قتل إنقلبتم على أعقابكم ” فسم قبل الموت، إنهما سقتاه فقلنا إنهما وأبوهما شر من خلق الله ).

١٠ – آل عمران ١٤٤

شبكة النبأ المعلوماتية- الاثنين 1/آذار/2010 – 14/ربيع الأول/1431