رأي اكسبرس

رأي اكسبرس: التطبير و الذوق

قالوا أن الإنسان المطبر خرافي يشوه صورة الإسلام و يضر بنفسه .. قلنا هذا يجعل كل مسلم محتجم خرافياً إذ  لا فرق من حيث الأثر على الجسم بين حجامة الظهر و حجامة الرأس ، بل ترجح حجامة الرأس إسلامياً من باب الفائدة الصحية على حجامة الظهر حيث أن المصادر تفيد أن الرسول ص سماها ب “المنقذة ” و كان يمارسها. فما المانع من ممارستها في أيام عاشوراء بغية موافقة تضحية الحسين فتكون مصدراً لاستشعار مأساة كربلاء و في نفس الوقت مصدراً للاستشفاء! القائل بخرافية المطبر ملزم بالقول بخرافية كل نساء العالم اللواتي يحدثن ثقباً في الأذن. وكذلك هو ملزم بالقول بخرافية جل أنواع الرياضات التي فيها ضرر بسيط على الذات. فعلمياً لا أساس للأشكال على التطبير. أما كونه يشوه بصورة الذين فهذا أمر يتعلق بالأذواق ، فهناك من لا يراه كذلك ، و مثل هذا كمثل الإشكال على رجم الشيطان عند تأدية الحج بدعوى كون الأمر يضحك النصارى ..أو الإشكال على بعض الشعوب المسلمة التي تجتمع فيها العوائل على قصعة الكسكس حيث الفرد يأكل بخمسة أصابع بعد تكوير حفنة من الكسكس على شكل لقمة و قيام كل الأفراد بلحس الأصابع قبل الشروع في الإحتفان و التكوير من نفس القصعة.

Categories: رأي اكسبرس

Tagged as: