ملفت للنظر

صعوبات الطبيب النفسي العربي في فحص المريض العربي

د. أسعد الامارة،  متخصص في علم النفس ،  مقتبساً من كتاب (مقدمة في علم نفس العرب) :”يعاني الاخصائي النفسي والتربوي والاجتماعي او الطبيب النفسي العربي من كثير من المزعجات او الصعوبات في فحص العربي المريض نتيجة للآتي من الامور:

1. العربي مثقل بالتقاليد التي تجعله يستحي من حقوقه في الصحة والسلامة فلا ينفتح على طبيبه او الاخصائي النفسي او الاجتماعي بسهولة.

2. المرافقون للمريض هم ابناء او افراد من اسرته لايملكون شيئا يقولونه عما يعانيه مريضهم لانهم هم أنفسهم كانوا سبباً في مرضه إن لم يكونوا مرضى ايضا.

3. العربي المريض يخاف من الطبيب فلا يكشف له اسراره وخصوصا ما كان متعلقاً بافكار الشك.” 

شبكة النبأ المعلوماتية- الأربعاء 16/آيار/2012 – 24/جمادى الآخر/1433