مقالات دينية

نموذج لأساليب التمويه عند كبار الوهابية بالمغرب

ياسر الحراق الحسني / لم يكن لي مع الشيخ المغربي محمد بن عبد الرحمان المغراوي ولا مع مصطفى اليوسفي موعد بقدر ما كان لي معهما صدفة. واللقاء كان في عالم الفكر وأنا أطالع كتاب :”تنبيه القاري إلى فضائح أحمد بن الصديق الغماري” الذي أعد تقديمه وثنى على محتواه الشيخ المغراوي ورتبه اليوسفي . كان ذلك من خلال بحث عن ثراث الأسرة الغمارية لما فيه من غنًى في مجال علوم الحديث. لاحظت على الصفحة الأولى لهذا الكتاب إهداء خطي إلى أحد رموز الوهابية سعد بن عبد الله آل حميد عميل البحوث القضائية بوزارة العدل السعودية سابقاً وتلميذ عبدالله بن جبرين وإبن باز [1]، وهما من أقطاب الإسلام الأموي المعروف بمذهب إبن عبد الوهاب. من هنا توضحت صورة المدرسة التي تخرج منها أصحاب هذا الكتاب. كان هجوم المغراوي على العلامة أحمد بن الصديق في المقدمة ضرباً من الظلم و والتشهير عوض أن يكون مناقشة علمية. أما محتويات الكتاب التي تبناها المغراوي ورتبها اليوسفي فلا تتعدى كونها مغالطات لتمويه القاريء. من هذا المنطلق، جاء هذا البحث المصغر ليسلط الضوء على المغالطات في هذا الكتاب الذي كان أولى أن يسمى ب:”تمويه القاريء” عوض :”تنبيه القاريء” .
 مغالطة شكلية

لقد إستهل المغراوي الكتاب بالإعتراف بوجود الروافض في المغرب -الشيء الذي طالما انكره اخوانه في العقيدة – وإعتبر أن السيد أحمد بن الصديق من كبار الروافض ذوي الطابع الصوفي ، الشيء الذي لم ينكره السيد بن الصديق في حياته. ثم كفر المغراوي السيد المذكور ودعى عليه وعلى الشيعة مستشهداً بقول إبن تيمية الحراني قائلاً فيه :”شيخ الإسلام إبن تيمية أعلى الله درجاته في الجنان” [2] . من المعروف أن أسلوب ” Ad hominem” أو المغالطة الشكلية هو أسلوب من عندهم عجز في البرهنة على مطالبهم أو بحوثهم. وذلك بالتهجم على شخصية صاحب البحث المقابل عوض التهجم على بحثه دون عنونة الحجة على موضوع الادعاء. وهذا بكل بساطة الهروب من مناقشة الموضوع إلى مناقشة الواضع للتغطية على الهزيمة في مناقشة عين الموضوع. وهذا هو أسلوب الأمويين الجدد. وهذا الأمر يبدو جلياً في الإعلام الإسلامي المعاصر. فمن جهة تجد علماء إسلام أهل البيت ع يناقشون مواضيع كعدالة الصحابة مثلاً، في حين تجد علماء الإسلام الأموي المجسد في فرقة الوهابية [3] يناقشون ذات الأشخاص، و هذا إن دل على شيء فإنه يدل على قلة حيلة هؤلاء المتلبسين بالإسلام دون وجه حق.
 مغالطات بالجملة

لقد إعتمد أصحاب هذا الكتاب على كثرة التهجمات الشخصية لتمويه القارئ في إطار مغالطة شكلية تستمر عبر صفحات الكتاب. هذا بإضافة موضوعات مشتبهة وادعاءات باطلة مع محاولات لجر عاطفة القارئ لإخراجه من دائرة التناول العقلي للمعلومة التي يتم تمريرها. فمثلاً وبعد المقدمة، تم طرح أشياء في التمهيد لمحاولة التأثير على العاطفة من خلال عرض عناوين بعض الكتب التي كتبها أحمد بن الصديق وعناوين كتب من رد عليه وذلك في مواضيع مختلفة دون مناقشة فكرة معينة ودائمة في إطار التهجم على الشخص [4] . وبعد هذا كله يفصل الكتاب عناوين لما يدعي أنها فضائح أحمد بن الصديق. ويمكن تلخيص هذه العناوين في اساءته للسلف الصالح. وسأنتخب هنا أهم رموز هذا السلف “الصالح” التي قيل أن السيد بن الصديق أساء إليها لنرى إن كان إعتراض الواهبين المغاربة على انتقادها له وجه أم لا. جذير بالذكر أن الكتاب يعتبر السب والشتم هو أسلوب النساء والعجزة وبهذا يكون الكتاب يحكم على نفسه بأنه كتاب النساء والعجزة لأنه كما ذكرنا إعتمد على السب كتغيير لقب أحمد بن الصديق من :”أبي الفيض” إلى :” أبي الغيض ” وذلك على نفس الصفحة [5]! هذا مع الرفض الشديد لإتخاذ مثال النساء و الأطفال كتعبير قدحي.
مأزق معاوية :

أورد الكتاب أشياء ذكرها أحمد بن الصديق وأبرزها بالدليل العلمي في كون معاوية كافر منافق لبغضه علياً ع [6]، وأنه كان يجبر الناس على وضع الحديث و غيرها. والغريب أن الكتاب يعترف بإتخاذ بن الصديق لمنهجية بحثية تشبه تلك التي نهجها إبن عقيل الحضرمي الشيعي في تناول ولاية معاوية . فأمام هذه المنهجية يأتي الطرف الآخر وبدون منهجية تذكر ليقول لنا بأن معاوية له فضل على الإسلام مستدلاً فقط بأحاديث من هنا وهناك منها ما ذكر الكتاب نفسه أنه من غريب الحديث [7] !! وهنا يتضح أن تكفير بن الصديق لخليفة الطلقاء هو مما جاء في صحاح كتب السنة بيد أن ما إستدل به لفضل معاوية انما هو من غريب الأثر. كما إن الكتاب فاشل في إثبات أي فضيلة لمعاوية غير الإلتفاف على كلام خاوي مثل كون معاوية عينه عثمان على الشام وغير ذالك من محاولات التمويه.
مأزق أبو هريرة:

نقل الكتاب ما قاله السيد أحمد بن الصديق عن أبي هريرة -المتسول المشهور في عهد النبي ص صاحب القطة – من أنه كان مجرد ناقل للحديث بخلاف علي ع الذي كان حاملاً للعلم. ونقل الكتاب عن بو خبزة التطواني السلفي إعتبار هذا التصور بمثابة سوء أدب تجاه الصحابي المذكور [8]. وهنا استغرب كيف يمكن إعتبار هذا من سوء الأدب! ولكن أتباع الإسلام الأموي لا طاقة لهم بالرأي المخالف . وهنا يحضر هذا التساؤل : إذا كان السلفيون يكفرون من ينتقد صحابياً كالمتسول المختل أبي هريرة مثلاً، فما بال الصحابة في جيش معاوية وجيش عائشة الذين حاربوا الإمام علي وحاربوا عمار إبن ياسر الذي إشتهر القول عن النبي ص بأنه سيقتل من طرف الفئة الباغية؟ اننا نلزم هؤلاء بحجتهم ونقول بأنه وبمعيارهم يكون إذاً معاوية كافر وكذا من حارب إلى جانبه. وذلك من جهتين. أولاً : جهة محاربة الإمام علي الذي بغضه نفاق كما نقل ذالك أحمد ومسلم [9] . ثانياً : جهة التواجد في الفئة التي قتلت عمار إبن ياسر والتي وصفها رسول الله صلى الله عليه وآله بالباغية كما سلف الذكر [10]. هكذا يكون الكتاب وبدخوله مأزق أبي هريرة قد جر عليه كلاماً يؤدي حتماً في الخلاصة المذكورة.
 مأزق عمرو بن العاص:

ذكر الكتاب إحتجاج السيد بن الصديق في لعنه لعمرو إبن العاص بالحديث الذي ورد عن الرسول ص :” اللهم أركسهما ركساً ودعهما إلى النار دعاً” أي معاوية وعمرو إبن العاص. وإكتفى بالقول أنه موضوع دون بحث علمي يثبت ذالك مع الإتيان بحفينة من الأحاديث تتمثل درجاتها بحسب الكتاب كالتالي : أ- حديث حسنه الألباني يقول أن إبن العاص رجل مؤمن رواه الحاكم و إبن سعد في الطبقات و إبن عساكر. ب- حديث رواه إبن العاص نفسه في نفسه عن رسول الله صلى الله عليه وآله أنه قال له أنه صالح، وهذا ما أورده البخاري في الأدب المفرد ولم يصححه إلا الألباني. ج- حديث رواه مسلم عن بن شماسة المهري الذي حضر هلاك إبن العاص وسمع من ابنه يقول له : أما بشرك رسول الله بكذا ..؟ [11] .
لعله لا يخفى على القارء الكريم التلاعب الذي يقوم به أتباع الإسلام الأموي من الوهابيين. فمن جهة تراهم يتعلقون ب”الصحيحين” البخاري ومسلم. ومن جهة اخرى لإثبات فضيلة للأمويين في مقابل أهل بيت النبوة تراهم يضربون أخبار “الصحيحين” عرض الحائط ليأتوا بموارد من كتاب الأدب المفرد ومن كتاب الطبقات. فبغض علي نفاق أوردها مسلم في صحيحه يرجحون عليها كون إبن العاص صالحاً كما جاء في كتاب الطبقات! وهذا هو التناقض بعينه. إذاً مأزق عمرو إبن العاص كشف عن أسلوب التحايل عند هذا الخط الأموي.
مأزق أحمد إبن حنبل: ذكر الكتاب رسالة السيد أحمد بن الصديق لأحد تلاميذه يقول فيها عن إبن حنبل بأنه كان ينسب لله سبحانه وتعالى الجهة والعلو والإنحياز فوق العرش [12] . وجاء الكتاب مقراً لمعتقد إبن حنبل المجسم لذات الله منتقداً للسيد بن الصديق كونه يرد هذا المعتقد على أصحابه. كان من الأفضل لمن وضع وساهم في ترتيب هذا الكتاب أن يقولوا بأنهم يخالفون السيد بن الصديق في رأيه وأن ربهم جسم يتحرك وتنتهي القضية بود. ولكن الإرهاب الفكري لهؤلاء يجعلهم يتهجمون على الناس أيما تهجم فقط للإختلاف في الرأي. فلا نكاد نرى في هذا المورد فضيحة ولا منقصة للسيد بن الصديق بقدر ما نرى عبث و تخلف الطرف المقابل. ومأزق أحمد إبن حنبل هذا انما كشف عن معتقد أتباع الإسلام الأموي -ونحن نحترمهم على تعبدهم بنحوهم هذا – وهو التجسيم الذي اتى به كعب الأحبار اليهودي الذي طالما إستفاد الخليفة الثاني من علومه.
اكتفي بهذا القدر من الأمثلة في توضيح إنعدام العلمية في كتاب “تنبيه القاري إلى فضائح أحمد بن الصديق الغماري” هذا ، الذي إن أفاد بشيء فهو يكمن في محاولة أفرادٍ تدربوا على الإساءة في المشرق مهمتهم إسقاط رموز الدراية والحديث في المغرب، وعلى رأسهم السيد الراحل أحمد بن الصديق الغماري.

____________

المراجع والملاحظات:
 [1]  شبكة طريق السلف السعودية 12-19-2009 [2]  تنبيه القارئ إلى فضائح أحمد بن الصديق الغماري، تقديم: محمد بن عبد الرحمان المغراوي، جمع وترتيب :مصطفى اليوسفي 20-07-1996. -مقدمة الكتاب -. [3]  الإسلام الأموي المجسد في فرقة الواهبية هو غير إسلام مدرسة الصحابة التي منها عبد الحميد كشك وعلي جمعة مثلاً. [4]  المصدر 2. تمهيد . [5]  المصدر السابق ص 17. [6]  “لا يحب عليّاً منافق ولا يبغضه مؤمن” مسند أحمد3 / 292- الترمذي 5/ 200. وكان معاوية يأمر عماله بسب علي ع وأقر ذلك شيخ السلفيين إبن تيمية في منهاج السنة ج. 5 ص 42 . [7]  المصدر 2 ص 24 . [8]  المصدر 2 ص 30 . [9]  المصدر 6 . [10]  الراوي: أبو سعيد الخدري – خلاصة الدرجة: صحيح- المحدث: البخاري – المصدر: الجامع الصحيح – الرقم: 2812 [11]  المصدر 2 . ص31. [12]  المصدر 2 . ص38 .
مرايا برس : 23 – 11 – 2010