ملفت للنظر

حسن البنا و أحمد بن الصديق و أزمة الهوية الجديدة

في الصورة أحمد بن الصديق يصافح جمال عبد الناصر مغطياً يده بخرقة في مقابل مؤسس جماعة الاخوان حسن البنا المنحني لتقبيل يد الملك السعودي. من المفارقات أن تجد من ينسب نفسه إلى المدرسة الصديقية و المدرسة الإخونجية في نفس الوقت. هناك بعض التيارات خرجت إلى الوجود بسبب سفاح المتناقضات فأنتجت مدارس فكرية تجمع بين الوهابية و الإخونجية و التشيع تحت مسميات جديدة. انها فعلاً أزمة هوية لدى التيارات الجديدة.