أنساب إدريسية

هل برج حمود في لبنان سمي على حمود بن ميمون الإدريسي ؟

إذا كان المقصود برج حمود ببيروت، فهذا البرج يعتبر من مفاخر اللبنانيين الأرمن كما هو معروف. بل انك تجد الأرمن يسمونه برج حمود الأرمني . ينقل موقع آزاد هاي الذي هو بمثابة بوابة الأرمن في الشرق الأوسط في ” سلسلة ارمنيات ، رقم 33 ” بقلم الكاتب فادي ريحان ما يلي :

“في القرن الثامن عشر قدم الامير حمود ارسلان الى شمال بيروت في المنطقة الفاصلة بين بيروت ومتصرفية جبل لبنان وبنى فيها منزلا مؤلفا من طبقات عدة، فبدا كبرج وسط البيوت التي تحوطه، اطلق على المنزل اسم برج حمود، ثم ما لبثت هذه التسمية ان اصبحت اسما للمنطقة التي تعرف اليوم باسم برج حمود.

كانت منطقة برج حمود كثيفة الاشجار والمستنقعات، وكان يسكنها الموارنة منذ القرن السابع عشر وبنوا فيها كنيسة القديس ضومط. وقد عمل سكانها الموارنة في الزراعة وفي تربية دود القز وصناعة الحرير.

حين بدأ الارمن هجرتهم من كيليكيا الى سورية ولبنان برا وبحرا، وعند وصولهم الى لبنان في العام 1924 سمح لهم جيش الانتداب الفرنسي بالدخول الى الاراضي اللبنانية بعد مساع قام بها البطريرك الماروني الياس الحويك، فاقيمت لهم المخيمات في منطقة برج حمود.

عرفت منازل الارمن مراحل عديدة في بنائها. فبعد الخيام المصنوعة من القماش، بنوا منازل من التنك والخشب،ما لبثت ان تحولت الى منازل اسمنتية. واهتم ارمن برج حمود ببناء المدارس والكنائس منذ وصولهم الى تلك المنطقة واستيطانهم فيها. على ان مشروعاتهم جميعها اقاموها متعاونين تعاون العائلة الواحدة التي وحدها الالم. فكانوا يجمعون الاموال من اثريائهم وفقرائهم وكانوا جميعا يشاركون في اعمال البناء.

واقام الارمن تجمعات سكنية تربط في ما بينها قرابة النسب والمكان الذي اتوا منه، واطلقوا على احيائهم اسماء القرى والمدن التي جاؤوا منها. فالقادمون من مدينة مرعش في كيليكيا شكلوا في تجمعهم حيّا وسط برج حمود واطلقوا على شوارعه اسماء مناطق في كيليكيا كشارع اراكس وشارع مرعش وشارع ارمينيا. واطلقوا على الحي مجتمعا اسم “نور مرعش” أي مرعش الجديد، نسبة الى مدينتهم التي تهجروا اليها. وهذا ينطبق على القادمين من مدن اضنة وسيس وسنجق وامانوس واراكادز” انتهى ..

ليس هناك ما يربط برج حمود الأرمني بالأدارسة بناءً على ما تقدم.